سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit.Morbi adipiscing gravdio, sit amet suscipit risus ultrices eu.Fusce viverra neque at purus laoreet consequa.Vivamus vulputate posuere nisl quis consequat.

هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم

هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم

هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم، والوجه الآخر: أن يكون مرادًا بالكلام: هذا الأمر وهذا الشأن, يومَ ينفع الصادقين = فيكون ” اليوم ” حينئذ منصوبًا على الزمن والصفة, بمعنى: هذا الأمر في يوم ينفع الصادقين صدقهم. * * *. قال أبو جعفر: وأولى القراءتين في هذا عندي بالصواب: ( هَذَا يَوْمَ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ) ، بنصب .

الشيخ: هذا تفسيرٌ للصِّدق ببعض معناه، وهو عامٌّ، يقول الله : هَذَا يَوْمُ يعني: يوم القيامة ينفع الصَّادقين صدقهم: صدقهم في عبادة ربهم، وفي طاعته، وصدقهم في ترك معصيته، وصدقهم في جهاد أعدائه، وصدقهم في مُوالاة أوليائه …، إلى غير هذا، الآية عامّة …

إقرأ أيضا :  محبة النبي صلى الله عليه وسلم أصل من أصول

هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم

♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ﴿ قال الله هذا يوم ﴾ يعني: يوم القيامة ﴿ ينفع الصادقين ﴾ في الدُّنيا ﴿ صدقهم ﴾ بداعي أنَّه يوم الإِثابة والجزاء ﴿ رضي الله عنهم ﴾ بطاعته ﴿ ورضوا عنه ﴾ بثوابه ﴿ هذا الفوز العظيم ﴾ لأنهم فازوا بالجنَّة.

إقرأ أيضا :  قد يحوي احرف فقط وقد يحوي ارقام فقط ولكن ويعتبر اقوى اذا حوى كليهما من ست حروف

يقول تعالى مجيبا لعبده ورسوله عيسى ابن مريم في حين أنهاه إليه من التبري من النصارى الملحدين ، الكاذبين على الله وعلى رسوله ، ومن رد المشيئة فيهم إلى ربه ، عز وجل ، فعند هذا يقول تعالى : ( هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ) قال الضحاك ، عن ابن عباس يقول : يوم ينفع الموحدين توحيدهم .

إقرأ أيضا :  أحمد حسام عوض ويكيبيديا

«قال الله هذا» أي يوم القيامة «يوم ينفع الصادقين» في الدنيا كعيسى «صدقهم» لأنه يوم الجزاء «لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضي الله عنهم» بطاعته «ورضوا عنه» بثوابه «هذا الفوز العظيم» ولا ينفع الكاذبين في الدنيا صدقهم فيه كالكفار لما يؤمنون عند رؤية العذاب.

عن Yasmeen Omar


تابعني