التشاؤم بما يسقط من المرئيات أو المسموعات أو الأيام أو الشهور أو غيرهما هو | سؤال العرب

السؤال

التشاؤم بما يسقط من المرئيات أو المسموعات أو الأيام أو الشهور أو غيرهما هو, اهلا بكم زوار موقع سؤال العرب الموقع العربي الأول لطرح التساؤلات والإجابات لجميع الأسئلة في كَافَّة المجالات الثقافية والصحة والتعليم والرياضة والاخبار، إطرح سؤال وكن متأكد أنك سوف تجد الإجابة، حيث يقوم متخصصون لدينا بالاجابة عن الأسئلة المطروحة أو من خلال الأعضاء في الموقع.

التشاؤم بما يكلم من مواد بصرية أو أصوات أو أيام أو شهور أو أي شيء آخر

الاجابة

من المعتقدات القديمة الجاهلية التي سادت عقول المسلمين وسلوكهم البشري في المجتمعات التي عاشت قبل الإسلام ، وعندما جاء الإسلام ، أمرَت على هذه الظواهر التي كان العرب يؤمنون بالجاهلية بسبب أن الإسلام جاء بإحساس بالصلاح. وأن الإسلام كان يقوم على إرتفاع التفاؤل والأمل وتجنب التشاؤم والتشاؤم ، فقال جلالته في كتابه الحكيم: صوتي ، أيام ، شهور أو غيرها ، وسنشرح الإجابة الصحيحة من خلال السطور التالية.

تشاؤم بما يكلم من مواد بصرية أو أصوات أو أيام أو شهور أو أي شيء آخر؟

الجواب / كل هذه الأمور ممنوعة ، لأنها من عادات أهل الجاهلية الشرك بالله ، وقد جاء الإسلام ونقضه ونفيه.

.

شبكة سؤال العرب فحسب قم باضافة السؤال الي الموقع عقب ان تقوم ببناء عضوية لدينا، وسوف تري الاجابة عقب ُدقائق، حيث لدينا موظفون لتنزيل الاجابات وأيضا لدينا اعضاء كثيرون يتفاعلون مع سؤالك

0
خالد الحربي أسبوعين 2021-04-09T09:01:46+03:00 0 الإجابات 0

‫أضف إجابة

تصفح
تصفح