جرى الإجابة عليه: من قصص عن إيذاء الناس | سؤال العرب

السؤال

جرى الإجابة عليه: من قصص عن إيذاء الناس, اهلا بكم زوار موقع سؤال العرب الموقع العربي الأول لطرح التساؤلات والإجابات لجميع الأسئلة في كَافَّة المجالات الثقافية والصحة والتعليم والرياضة والاخبار، إطرح سؤال وكن متأكد أنك سوف تجد الإجابة، حيث يقوم متخصصون لدينا بالاجابة عن الأسئلة المطروحة أو من خلال الأعضاء في الموقع.

من قصص إيذاء الناس

توقيف الاصابة

  • (أتذكر فَرْدمن الأصدقاء الذي كان تلميذاً لعلم القرآن وتذكره .. كان رجلاً عادلاً. يأتيه عدد من الناس أحيانًا ليقرأ شيئًا من القرآن كورقة شرعية .. وتعالى شفي الله من شاء على يده .. ذات يوم دخله رجل بعلامات الثروة .. كان جالسا في يدي الشيخ وذكر: يا شيخ .. عندي آلام في ذراعي اليسرى كادت أن تقتلني. .. أنا لا أنام في الليل .. أنا لا أستريح أثناء النهار .. ذهبت بأعداد واسعة

  • الدكاترة … أجروا لي فحوصات .. أجروا تمارين .. ليست مفيدة إطلاقا .. الألم يشتد ويشتد حتى تصبح حياتي عذاب .. يا شيخ .. أنا تاجر ولدي عدد من مؤسسات وشركات .. لذا أخشى أن أصاب بالعين التي تحسد عليها .. أو الوضع عندي فَرْدمن الأشرار بآلية سحرية .. ذَكَرَ الشيخ: قرأت عليها سورة الفاتحة .. وآية رئيس .. وسورة الإخلاص والمعتدين .. يحتمل أنه لم يتأثر .. خرج مني شكرا .. رجع إلي عقب أيام قليلة يشكو من نفس الألم .. أنا اقرأ .. ذهب وعاد .. وقرأت له .. لم يبد عليه أي تحسن .. قلت له عندما اشتد الألم عليه: قد يكون.

  • إن ما حدث لك هو عقاب على ما فعلته .. من ظلم فَرْدمن الضعفاء .. أو استهلك حقه .. أو ظلم شخصاَ بماله ومنعته في حقه .. أو بآلية أخرى. إذا كان هناك هذا فأسرع في التوبة عما نلته .. وإرجاع الحق إلى قومه .. واستغفر الله عما كان قبله .. التاجر لم يحبه كلامي. .. ذَكَرَ – بغرور -: أبدا .. أنا آذيت أحدا .. وأنا لم أنتهك أي حقوق إنسان .. أشكركم على النصيحة .. وخرج .. مرت الأيام وغاب الرجل باسمي. كنت أخشى أن يكتشف علي في نفسه .. ولكن لا ، أعطيته النصيحة .. ذات يوم فوجئت

  • في موقِع ما .. قابلني وجاءني مسلم سعيد .. سألته: “آه .. ما الخبر؟” ذَكَرَ: “الحمد لله .. حاليا يدي بخير .. بدون دواء وعلاج”. !! “. قلت: “كيف؟” ذَكَرَ: لما تركتك .. جعلت نفسي أفكر بنصيحتك .. وفي ذهني جددت الشريط بالذكريات .. وأعتقد !! … هل ألوم أحدا؟ وهل آكل شخص طيب ؟! … هذا ما كنت أتذكره منذ سنوات عديدة عندما كنت أقوم بالبناء. قصري .. بجانبه كانت الأرض التي أردت ضمها لأجملها .. الأرض كانت مملوكة لأرملة ماتَ زوجها وترك يتيمًا .. أردت بيع الأرض فرفضت .. وهي ذَكَرَ: وماذا أفعل بالقيمة

  • الأرض … بدلًا من هذا ، تُرِكت يتيمة حتى يكبروا .. أخشى أن أبيعها وسيتبدد المال … لقد أرسلتها عدة مرات لشرائها … وهي ترفض هذا. فقلت: “ماذا فعلت؟ ذَكَرَ: أخذت الأرض منها وحدها ، فقلت: بطريقتي !!. ذَكَرَ: نعم صلاتي الواسعة ومعارفي ، حصلت على إذن ببناء الأرض وضمتها إلى أرضي ، فقلت: وأم الأيتام؟ !! “. ذَكَرَ: “سمعت بما حدث لبلدها فجاءت وصرخت في العمالة الذين يعملون لمنعهم من الإنشَاء … وهم يضحكون عليها يعتقدون أنها مجنونة … في الحقيقة أنا أيضا.

  • إنه ليس جنونًا … “. بكت ورفعت يديها إلى السماء .. رأيتها بأم عيني .. ربما كانت صلاتها في عتمة الليل أكبر .. قلت: “ها .. تمامًا ..”. ذَكَرَ: ظللت أبحث عنها وأبحث عنها … حتى وجدتها .. بكيت واعتذرت .. ظللت معها حتى قبلت التعويض عن تلك الأرض .. اتصلت بي وسامحتني .. “. هذا صحيح يا الله ما أن أنزلت يدي … حتى تولى جسدي … عقب ذلك زَلْزَلَ التاجر رأسه قليلاً .. عقب ذلك رفع وذكر: “وكانت صلاتها – إن شاء الله – يستفيد منها الدكاترة الذين فشلوا .. “)).

مصدر: اقرأ الموقع

.

شبكة سؤال العرب فحسب قم باضافة السؤال الي الموقع عقب ان تقوم ببناء عضوية لدينا، وسوف تري الاجابة عقب ُدقائق، حيث لدينا موظفون لتنزيل الاجابات وأيضا لدينا اعضاء كثيرون يتفاعلون مع سؤالك

0
خالد الحربي أسبوعين 2021-04-04T15:13:03+03:00 0 الإجابات 0

‫أضف إجابة

تصفح
تصفح