شرح العلاج السلوكي المعرفي للخوف | سؤال العرب

السؤال

شرح العلاج السلوكي المعرفي للخوف, اهلا بكم زوار موقع سؤال العرب الموقع العربي الأول لطرح التساؤلات والإجابات لجميع الأسئلة في كَافَّة المجالات الثقافية والصحة والتعليم والرياضة والاخبار، إطرح سؤال وكن متأكد أنك سوف تجد الإجابة، حيث يقوم متخصصون لدينا بالاجابة عن الأسئلة المطروحة أو من خلال الأعضاء في الموقع.

ليس كل من يلجأ إلى العلاج السلوكي المعرفي خوفًا يتألم من تشوشات الصحة العقلية ، ولكنه يفيد بـ كل من يريد التكيف وإدارة أحوال الحياة بحوالي جسم.

يعتبر هذا العلاج من أجود أنواع العلاج النفسي وأسهلها ، وذلك بسبب مساعدته السريعة في التعرف على العقبات وكيفية التعامل معها ، ولا يكلفك سوى بضع جلسات ، وهذا لا يعتبر شيئًا مقارنة بطرق العلاج الأخرى ، و في هذه المقالة سننخرط في العلاج السلوكي المعرفي من أجل الخوف.

ما هو العلاج السلوكي المعرفي للخوف

يعتمد العلاج السلوكي المعرفي على السيطرة في التركيز على العوامل التي تؤثر على المشاعر مثل السلوك والأفكار والمشاعر ، بالإضافة إلى التركيز على آلية تأثَّر هذه العوامل مع بعضها البعض ومسؤولة عن تصَرُف الشخص بآلية تؤثر بحوالي جذري على كَافَّة العوامل الأخرى .

لذلك يستعمل العلاج المعرفي السلوكي في علاج العديد من الأمراض المرتبطة بالتوتر والخوف ، لذلك نأتي إليكم بأكثر هذه الأنواع شيوعًا ، وهو العلاج المعرفي السلوكي بسبب الخوف ، بسبب أن الكثير منا يقابل الخوف من أغراض عديدة في حياته وحتى نواجه الخوف من معاشنا ، ولا نعرف ما يمكننا فعله تِجاه هذا. يمكنك أن ترى أن عدد من الناس يعاملون خوفهم من شيء ما بالابتعاد عنه والابتعاد عنه ، لكن هذا يؤثر عليه سلباً ، ويعمل على إزالة الشعور بالخوف لمدة زمنية معينة ، عقب ذلك منع تحريك إصبع.

مثال على العلاج السلوكي المعرفي للخوف

ترى أن معظمنا يخاف من الكلاب ، وترى أيضًا أن العلاج المستعمل لعلاج هذا الخوف هو تفادي رؤية الكلاب قدر الإمكان والعمل على منع التعامل معها على الإطلاق ، وهذا عكس الخوف. مما يرفع من مشكلته ويقوي خوفه ولا يتمكن من علاجه طوال حياته.

طريقة العلاج السلوكي المعرفي وأثره على المريض

لذلك ، استنتج أن تفادي الخوف من شيء يؤثر سرقًا على حياة الشخص وسلوكه وظهوره أمام الناس ، لم يكن أبدًا حلاً للمشكلة.

لذلك ، فإن العلاج السلوكي المعرفي للخوف يشتغل على معالجة نفسية عميقة لذلك الخوف بالتركيز على سبب هذا الخوف بصورة تدريجيً ، عقب ذلك السيطرة على المشاعر والسلوكيات المرتبطة به.

يستعمل الطبيب النفسي المعالج تخطيطات معينة لاعانة الشخص على التعامل مع خوفه أو الوَضِع الذي يسببه ، ويحدث هذا حاصل فحص مجال وعي هذا الشخص بالموقف وتعرضه له في البداية.

ما هي أشكال العلاج المعرفي السلوكي بسبب الخوف

يحدد الطبيب النفسي المعالج بدقة حالة المريض ويحدد شكل العلاج المعرفي السلوكي بسبب الخوف ، ومن بين الأمثلة على أشكال العلاج التالية:

العلاج الجماعي

يلجأ الدكاترة إلى هذا الطراز من العلاج السلوكي المعرفي ، والذي يعتمد على الجمع بين مجموعة من الأفراد الذين يعانون من نفس المعضلة ونفس المشاكل في جلسات متواصلة على مدار مدة زمنية ووقت منظم حتى يعرضوا مشاكلهم ويواجهونها ، ويفضل أن يكون هذا عندما الدورة في مكانها. من هم خائفون.

على سبيل المثال:

يمكن عقد دوُرة لأولئك الذين يخافون من الطائرة والصعود إليها في المطار لعرض مشاكلهم هناك.

العلاج الفردي

هذا الطراز طويل المجال من العلاج النفسي السلوكي المعرفي والذي يتم التركيز فيه فحسب على قلق مريض واحد ويعمل على حل تلك المشاكل ، والمدة الزمنية المخصصة لذلك العلاج غير معروفة ويمكن أن تدوم لأشهر أو سنوات على حسب الحالة .

العلاج الأسري

يُعرف هذا الطراز من العلاج بالأطباء الذين يعالجون الأطفال الصغار خوفًا من شيء يرتبط بأسرهم ، وفي هذه الحالة تكون العائلة من الأسباب الرئيسية للخوف لدى صغارهم ، ويعتمد العلاج الأسري على تركيز العائلة وخصائصها. بداخل خطة العلاج حتى اتمام الشفاء.

كيف يتم إِنجاز العلاج السلوكي المعرفي بسبب الخوف

يعتمد العلاج السلوكي المعرفي للخوف على الأفكار القاسية ، ويتم إِنجاز هذه الطريقة من خلال تحديد الأفكار السلبية التي دفعت الشخص إلى الخوف من أي شيء ، ويتم إِنجاز هذا من خلال عدة إجراءات:

التعرف على الأفكار السلبية: أنت تعرف ما هي الأفكار السلبية التي عملت على خلق الخوف لدى الشخص وتحدد مجال جدية سبب هذا الخوف.

مقاومة الفكر السلبي: يساعد الطبيب المعالج الشخص على إثارة أفكاره السلبية والتخلص من تلك المعتقدات التي تضر به ، وتشمل هذه الخطوة أيضًا عدة تخطيطات للنجاح ، مثل تحديد الحصيلة الإيجابية على أنها مساوئ متعلقة بالموقف والفرص. التي تلمح إلى الضرر الذي حدث عند تعرضهم لهذا الوضع وتجربته.

تبديل الأفكار السلبية بأفكار واقعية: هذه هي الخطوة التي تحل فيها الأفكار السلبية المتجذرة في العقل محل الأفكار الإيجابية والشفائية.

هل يمكن علاج الخوف والتغلب عليه؟

أزيد ما يكلم للمريض في عقله هي الأفكار التي تتعلق بخوفه ويتساءل مرارًا وتكرارًا إذا كان بإستطاعتيً التغلب على خوفي والتعافي منه ، وماذا لو بقايا الخوف على حياتي أزيد من هذا ، لذلك لا بد من الرجوع إلى الطبيب في حالة الخوف من منع قدرة الشخص على السيطرة والسيطرة ، وذلك حتى يخبرك الطبيب النفسي بكيفية التعامل مع الوَضِع بحوالي صحيح ويجعلك هادئًا ومسترخيًا.

طريقة عدد من الدكاترة النفسيين

كما ينبغي أن نلاحظ أن عدد من الدكاترة يلجأون إلى تعريض المريض لحالة تخيفه بصورة تدريجيً من أجل التغلب على الخوف منه مع إحتمالية العودة في أي وقت يشعر فيه بأنه لا يطاق ، وهذا يفيده أثناء ممارسته اليومية. الحياة بحوالي أجود .. بدافع الخوف تصل نسبة الشفاء إلى 94٪ ويجب على الآخرين ستعمال الأدوية التي تعالج الاكتئاب كمساعدة في علاج الخوف والتغلب عليه.

مخاطر العلاج السلوكي المعرفي بسبب الخوف

مخاطر العلاج السلوكي المعرفي غير شائعة وتقتصر على ما يلي:

العلاج السلوكي المعرفي يجعلك تشعر أحيانًا بعدم الارتياح عاطفياً ، بسبب العلاج الذي تشعر به بتجارب ومشاعر مؤلمة لا تريد ذكرها ، وخلال إحدى الجلسات يمكنك أن تنزعج وتبكي ، مما يجعلك تشعر بالإرهاق الجسدي وغير مرغوب فيه.

يلجأ عدد من الأفراد إلى موقف مخيف بالنسبة لهم ، كركوب الطائرة لمن يخشى ركوبها ، وهذا يؤول إلى الشعور بالضغط النفسي والتوتر لمدة معينة من الزمن ، عقب ذلك يختفي عقب هذا.

.

شبكة سؤال العرب فحسب قم باضافة السؤال الي الموقع عقب ان تقوم ببناء عضوية لدينا، وسوف تري الاجابة عقب ُدقائق، حيث لدينا موظفون لتنزيل الاجابات وأيضا لدينا اعضاء كثيرون يتفاعلون مع سؤالك

0
خالد الحربي أسبوعين 2021-04-05T03:07:58+03:00 0 الإجابات 0

‫أضف إجابة

تصفح
تصفح